AR
EN
ضيق التنفس الناجم عن داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

التعامل مع ضيق التنفس وحالات تفاقم الأعراض بسبب داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

ما المقصود بحالات تفاقم أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) وكيف ستؤثر فيّ؟

إن حالات تفاقم أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) هي فترات تسوء خلالها أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) فجأة ويصبح التنفس أكثر صعوبة. ويمكن للعدوى أو غير ذلك من الأسباب كالطقس أو الإجهاد أن تحفّز حدوثها. يمكنك استخدام تقنيات التنفس وأساليب الاسترخاء الأخرى لتجنّب حالات تفاقم الأعراض¹⁻³.

ماذا عليّ أن أفعل إذا اختبرت تفاقم أعراض COPD؟

أولاً لا داعي للهلع، فهذا لن يؤدي سوى إلى سوء حالتك. اتبع خطة العلاج الموصوفة وحاول أن تسترخي. إذا لم يخفف العلاج من الأعراض، فاطلب أن يصطحبك أحدهم إلى غرفة الطوارئ أو اتصل برقم الطوارئ إذا كنت تعاني حقًا من صعوبة التنفس¹∙².

كيف يمكنني تجنّب حالات تفاقم الأعراض وما هي أسباب تفاقم أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)؟

إن الأسباب الأكثر شيوعًا لحالات تفاقم أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) هي الإجهاد والعدوى والمحفزات البيئية، مثل تلوث الهواء ومسبّبات الحساسية. من الضروري للغاية أن تنسّق مع طبيبك لصياغة خطة عمل بحيث تعرف تمامًا ما يتعين القيام به لعلاج الأعراض عند ظهورها¹⁻³.

سيّد مبتسم يستخدم ألعاب الورق مستمتعًا بفوائد علاج داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

خيارات علاج داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

تتوفر مجموعة متنوعة من العلاجات التي يمكن أن تساعدك في التعامل مع أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) بصفة يومية⁴. وتشمل خيارات العلاج هذه، على سبيل المثال لا الحصر، الأدوية وأنظمة ضخ الدواء والأكسجين التكميلي⁵.
سيّد كبير في السن يؤدي التمارين أثناء وضع قنيّة أنفية

النظام الغذائي والتمارين والتغذية

يمكن أن تساعدك المحافظة على نمط حياة صحي عبر تناول وجبات غنية بالعناصر الغذائية ومتوازنة وممارسة التمارين بشكل منتظم في السيطرة على الأعراض وإبطاء تفاقم داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD‏)⁶∙⁷.
سيّدة تقرأ في الحديقة

فهم تطور المرض

من المرجّح أن تزداد حدّة أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) التي تختبرها بمرور الوقت عبر مراحل رئيسية أربعة، وذلك كونه مرضًا تفاقميًا. ومع ذلك يمكنك التعامل مع الأعراض التي تشعر بها وإبطاء تفاقمها⁸.

المراجع
 

1. Web MD. COPD: Handling a Flare-Up - Topic Overview.
http://www.webmd.com/lung/copd/tc/copd-handling-a-flare-up-topic-overview
تم الوصول إليه بتاريخ 5 أغسطس 2015

2. Web MD. COPD Flare-Ups - Topic Overview.
http://www.webmd.com/lung/copd/tc/copd-flare-ups-topic-overview
تم الوصول إليه بتاريخ 5 أغسطس 2015

3. Healthline. The Link Between COPD Flare-Ups and Stress Management
http://www.healthline.com/health/copd/link-between-flare-ups-stress-management
تم الوصول إليه بتاريخ 5 أغسطس 2015

4. Web MD. COPD treatments, improving your quality of life. Available at:
http://www.webmd.com/lung/copd/copd-treatments-improving-your-quality-of-life
تم الوصول إليه بتاريخ 19 يونيو 2015

5. American Lung Association. Treatment options.
متوفر على العنوان: http://www.lung.org/lung-disease/copd/treating-copd/treatment-options.html
تم الوصول إليه بتاريخ 4 أغسطس 2015

6. bettersleepandbreathing.com. Exercise and COPD: A Good Combination.
http://www.bettersleepandbreathing.com/post/80221781144/exercise-and-copd-a-good-combination
تم الوصول إليه بتاريخ 20 مايو 2015

7. bettersleepandbreathing.com. Eating to Breathe Better.
http://www.bettersleepandbreathing.com/post/81409498485/eating-to-breathe-better
تم الوصول إليه بتاريخ 20 مايو 2015

8. Healthline. COPD: Symptoms and Stages.
http://www.healthline.com/health/copd/stages#Overview1
تم الوصول إليه بتاريخ 6 يونيو 2015

 

لأغراض معلوماتية فقط، وليس لاستبدال توجيهات الطبيب.